تخطى إلى المحتوى الرئيسي

برنامج صلات: 2015-2018 حماية الطفل وبناء السلام

نهج همزة وصل وخلفية المشروع


تؤمن همزة وصل أن تمكين الأطفال والشباب/ات وتأمينهم/ن في بيئة محمية، سيساهم بإحداث تغيير سلوكي لديهم نحو المزيد من اللاعنف والسلام والمشاركة والشمولية. لذلك، إذا كان الأطفال والشباب/ات مسالمين/ات وشموليين/ات ، فسوف يؤثرون على أسرهم/ن ومدارسهم/ن والبيئة المحيطة بهم/ن.

وجدت همزة وصل لإعادة ربط السوريين/ات من خلفيات مختلفة معًا، ووجدنا أن ربط الأطفال والشباب/ات من خلفيات مختلفة معًا، سيحقق مهمة المنظمة.


استجاب برنامج صلات للاحتياجات التالية للأطفال والشباب/ات في سوريا: الحماية من العنف وسوء المعاملة في الشوارع والمدارس، وغياب مناطق اللعب، وعدم القدرة على التعبير عن المشاعر والأفكار بحرية، وقلة الوعي بين الآباء والأمهات حول التربية الجيدة.

تتمتع همزة وصل بخبرة 5 سنوات في قيادة المساحات الصديقة اللاعنفية للأطفال، والدعم النفسي والاجتماعي، وبرنامج حماية الطفل في مناطق مختلفة من سوريا.

حدد فريق همزة وصل هذا التدخل كنقطة دخول رئيسية لتغيير ديناميكيات الصراع بشكل إيجابي نحو مجتمع أكثر سلامًا وترابطًا.

بدأت همزة وصل برنامج صلات (صلات 1، صلات 2) قبل خمس سنوات، والذي يهدف إلى إحداث تغيير إيجابي في الحياة اليومية للأطفال النازحين/ات وأطفال المجتمعات المضيفة في مناطق مختلفة من سوريا، من خلال اللاعنف والفن لإعادة التواصل مع السوريين/ات.


تؤمن همزة وصل أن اللاعنف والديمقراطية هما الحل السياسي لسوريا والذي سيجلب المزيد من الحرية والتسامح والعدالة والسلام للمجتمع، ولذلك أطلقت همزة وصل برنامجًا للتوعية باللاعنف للأطفال في سوريا منذ بدايته بعنوان "صلات 1" والذي تم تنفيذه في 2015 - 2016 في طرطوس واللاذقية والسلمية وريف حماة وريف دمشق والسويداء والقنيطرة وحماة وقدسيا، لحوالي 500 طفل مع التركيز على الوعي اللاعنفي. 

منذ البداية، أرادت همزة وصل ضمان الاستدامة في المشروع، لذلك تم تطوير "Silat II" بالشراكة مع منظمة Save the Children وتم تنفيذه حتى نهاية عام 2016. 

وركز على توفير الفرصة للأطفال ليصبحوا مواطنين/ات فاعلين/ات من أجل الديمقراطية و التغيير السلمي.


من خلال تثقيفهم/ن حول القيم الأساسية للديمقراطية: اللاعنف والاحترام، ومن خلال خلق مساحات آمنة لتعزيز وتقبل التنوع والاختلاف، وتغيير القوالب النمطية والمفاهيم الخاطئة بشكل إيجابي، وتتحدى الافتراضات تجاه المجتمعات الأخرى، والثقافات، والأديان، وتشجع بناء شبكات المجتمع.

"Silat III" 2018 هو مشروع طويل الأجل استمر لمدة 11 شهرًا وهدف إلى المساهمة في التخفيف من تأثير النزاع العنيف الحالي على المجتمعات المحلية، وخاصة الأطفال.

تحقق ذلك من خلال تعليم 1740 طفلاً/ة ومراهقًا/ة تتراوح أعمارهم/ن بين 10-17 عامًا و 416 بالغًا/ة من 4 مناطق حول اللاعنف، وتحويل النزاعات، والرعاية الذاتية، ودعمهم/ن نفسيًا واجتماعيًا وخلق بيئة آمنة لهم/ن.

من خلال الفن والجلسات الأسبوعية التفاعلية، يقدم فريق من المنشطين/ات الشباب/ات دورة نشاطات بالدعم النفسي الاجتماعي من خلال أنشطة تحويل الصراع واللاعنف، والعمل بالتوازي مع الآباء والأمهات على التربية الإيجابية.

يهدف برنامج Silat III إلى تمكين الأطفال عمليًا من العمل من أجل التغيير في المجتمع ولتحقيق ذلك، فإنه سيدعم المبادرات المجتمعية التي يصممها وينفذها الأطفال أنفسهم/ن.


"صلات" تعني الاتصال والروابط، وهي تعمل على خلق روابط سلام بين الأطفال من خلفيات مختلفة وبين الأطفال وسوريا كموطن وهوية.

تتمثل استراتيجية همزة وصل في العمل على التدخلات المستدامة لتنمية المجتمع لإحداث التغيير الإيجابي.


الهدف العام للبرنامج

المساهمة في التخفيف من تأثير الصراع العنيف الحالي على المجتمعات المحلية وخاصة الأطفال.


الأهداف:

  • أن يصبح الأطفال المستضعفون قادرين على الوصول إلى حقهم في الحماية والتعامل مع النزاعات اليومية بطريقة غير عنيفة.

  • زيادة وعي الوالدين بالتربية الإيجابية

  • تحسين العلاقات بين مختلف الفئات الاجتماعية في المجتمعات المحلية المستهدفة.


الأنشطة الرئيسية:

  • أنشطة مع المستفيدين/ات المباشرين/ات وغير المباشرين/ات.


الجلسات الأسبوعية: سيوفر Silat III للأطفال أنشطة جماعية تركز على اللاعنف والفن وجلسات المهارات الحياتية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم/ن بين 10-13 و 14-17.

تم تسليم الجلسات أسبوعياً على مدى 7 أشهر في كل مسار.

ركزت جلسات المهارات الحياتية على القيم والمهارات المختلفة مثل: التواصل والتفاوض واتخاذ القرار واللاعنف وتقدير الاختلاف والتنوع والانفتاح.



برنامج الأبوة والأمومة الإيجابية: يركز على تقليل استخدام العقاب البدني / الحدّ من استخدام العنف عند مواجهة مشكلات الحياة اليومية. من خلال هذه الجلسات، قدّم الآباء/الأمهات بدائل إيجابية للعقوبات الجسدية.


حماية الطفل: تمّ تعيين مسؤول/ة حماية طفل في كل مركز، وقدّم هو/هي استشارة مستمرة للأطفال طوال المشروع.


نشاط نصف شهري: لعكس التأثير على المجتمعات المحلية، ومساعدة الأطفال على التدّرب على المهارات والقيم الجديدة.


المبادرات المجتمعية: قام كل مركز بتصميم وتنفيذ مبادرتين؛ شارك الأطفال في هذه المبادرات بدءًا من الفكرة الرئيسية وحتى التنفيذ النهائي.


  • بناء قدرات الفريق المحلي:


التدريب وبناء القدرات: تمّ إجراء ورشتي عمل في لبنان لمنشطي/ات المشروع وقادة الفرق، لزيادة قدراتهم ومهاراتهم في التخطيط وتقديم جلسات اللاعنف وتحويل النزاع والمهارات الحياتية.


اجتماع تبادل: بعد 6 أشهر من انطلاق المشروع، تمّ تنظيم اجتماع تبادل بين فريق المشروع في ريف دمشق، وذلك لتبادل التحديات والنجاحات والدروس المستفادة وما يمكن القيام به بشكل أفضل.


  • تحسين العلاقات 


 نظام الإحالة: إنشاء نظام إحالة في المناطق الأربعة المستهدفة مع جميع الخدمات المتعلقة بالأطفال وأولياء أمورهم، وسيكون هذا بمثابة تجربة لنظام إحالة وطني في سوريا للخطة المستقبلية للمشروع. 


سيشمل نظام الإحالة أيضًا تطوير بروتوكولات مشاركة البيانات وحماية البيانات التي سيتم الاتفاق عليها بين مزودي الخدمة المشاركين/ات في النظام. حيث ستتم مشاركة المعلومات الآمنة ونشرها على الانترنت من خلال منصة روابط الالكترونية التابعة لهمزة وصل حيثما أمكن ذلك.



آخر تعديل: Saturday، 24 April 2021، 10:26 PM